الرئيسيةاتصل بناتسجيل دخولالتسجيلالرئيسية
السلام عليكم ورحمة الله مرحبا بكم في منتديات نظرة عرب بنظرة إسلامية ..| الادارة تقدم لكم القوانين العامة للمنتدى للتفادي الطرد ولعدم قفل عضويتكم|1 يمنع وضع صور النساء في الصور الشخصية والمواضيع..الخ| 2 يمنع وضع روابط خارجية للإعلان والدعاية..الخ |3 يمنع التهجم على اي شخص ويمنع استعمال الكلام البذيء | 4 يمنع وضع صور او وصلات لمواقع إباحية | 5 يمنع التسجيل بأسماء غير لائقة او الحروف المبهمة او أرقام وسوف يتم حذف اي عضوية بهذه الصفات | شكرا لكم على حسن تفهمكم مع تحيات إدارة منتديات نظرة عرب.....

شاطر | 
 

 قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور القرآن
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الثلاثاء 5 نوفمبر - 22:50

قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه
قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه

تصميم الصورة: ŵẫŁєєĐ мµŜα
  
السلام عليكم ورحمة الله
  
تعد قصة موسى وهارون عليهما السلام وما حدث بينهما وبين فرعون وبين قومهما من بني إسرائيل تعدُّ على رأس القصص التي تكرر ذكرها في القرآن الكريم؛ حيث ورد الحديث عنها في أكثر من عشرين سورة، تارة بصورة مفصلة، كما هو الحال في سور (البقرة)، و(الأعراف)، و(طه)، و(الشعراء)، و(القصص). وأخرى بصورة مختصرة، كما هو الحال في سور (الروم)، و(الدخان)، و(النازعات) وغيرها.
تكرر ذكر موسى عليه السلام في القرآن الكريم أكثر من مائة مرة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم عندما يشتد به الأذى، يقول: (رحم الله موسى، لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر) متفق عليه.
 حاصل القصة  
كان موسى عليه السلام واحداً من بني إسرائيل؛ إذ ينتهي نسبه إلى يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وقد أرسله سبحانه إلى فرعون وقومه؛ ليدعوهم إلى إخلاص العبادة لله تعالى؛ ولينقذ بني إسرائيل من ظلم فرعون وملئه؛ حيث كانوا يذبحون الأبناء، ويستحيون النساء. وبقي يكرر الدعوة لفرعون وقومه، وينهاهم عن ظلم الناس، لكن من غير فائدة. وكانت نتيجة إصرار فرعون على الكفر والجحود والعناد أن أغرقه الله وقومه، وجعله عبره لمن بعده من الجبابرة.
في سورة القصص أكثر من أربعين آية تحدثت عن الظروف التي ولد خلالها موسى، وعما فعلته أمه بعد مولده، وعن حاله بعد أن بلغ أشده واستوى، وعن هجرته إلى أرض مدين، وعن تشريفه بالنوبة وهو في طريقه من أرض مدين إلى مصر، وعن دعوته فرعون وقومه، إلى إخلاص العبادة لله الواحد القهار.
 ولادة موسى وتربيته  
وُجد موسى عليه السلام في ظرف كان فيها فرعون مصر قد تمادى في غيه، وعلا في الأرض عتواً وفساداً، وأنزل الخسف بطائفة من رعاياه، هم بنو إسرائيل؛ إذ عاشوا في ظلاله عيشة البلاء، وبينما هم في نكد من العيش، إذ تقدم كاهن من فرعون، وقال له: يولد مولود في بني إسرائيل، يذهب ملكك بيده! فثارت ثائرة فرعون واشتط غضباً، وأخذ يذبِّح الأبناء، ويستبقي النساء أحياء.
كانت أم موسى في تلك الأثناء تجلس في بيتها قلقة خائفة، وهي على وشك أن تضع مولودها، فلما جاءها المخاض، دعت قابلة لتدبر أمر الولادة، فلما وضعت أم موسى حملها، كتمت أمره عن الناس؛ مخافة أن يصيبه ما يُصيب أمثاله من قاتل الأطفال. ثم ألهمها الله أن تضع وليدها في صندوق، وتلقي به في نيل مصر، مسلِّمة أمرها إلى الله، عسى أن يقع في يد بعيدة تحفظه مما يراد به.
 
وقد طلبت أم موسى من ابنتها أن تتبع أثر أخيها؛ لتنظر ماذا سيكون من أمره. سارت أخت موسى تتتبع أثر أخيها هنا وهناك، وما كان أشد هلعها حينما حُمِل الصندوق إلى فرعون، ولم تكد تقع عين امرأة فرعون على هذا الطفل الوليد الجديد حتى ألقى الله محبته في قلبها، فطلبت من زوجها أن يكون ابناً لها، وبقدر ما فرحت امرأة فرعون بهذا المولود الذي دخل حبه إلى قلبها من غير استئذان، بقدر ما كان قلب أم موسى يكابد الهم ويعتصر إشفاقاً على وليدها، بيد أنها كانت واثقة بحفظ الله له، ورعايته إياه. وأخذت امرأة فرعون تحضر للمولود الجديد مرضعة تقوم بشأنه، بيد أن موسى الرضيع لم يقبل ثدي أي واحدة من المرضعات، ثم هدى الله أخت موسى إلى بيت فرعون، فطلبوا منها أن تأتي بمن يكفله، فجاءت بأمها على أنها مرضعة من المرضعات، فعرضوا عليه ثديها فقبله، فطلبوا منها أن تأخذ الطفل، وتعتني به ريثما يكبر ويشب عن الطوق.
 
أتمت أم موسى رضاع وليدها، ثم أسلمته إلى القصر الفرعوني، وهناك كبر وأصبح ذا شأن في البلاط، وعندما بلغ موسى تمام الأربعين، أوحى الله إليه بالرسالة، وأمره أن يبلغها إلى فرعون وقومه، واتجهت أنظار المغلوبين والمظلومين إليه؛ ليحميهم مما أثقل كاهلهم من الظلم والآلام.
ثم إن موسى عليه السلام بدت منه مجاهرة لفرعون وقومه بما يكرهون، فاختفى عن الأنظار وغاب. وذات يوم وهو يمشي في شوارع المدينة، إذا برجلين يقتتلان، أحدهما عبري من مشايعيه، والآخر قبطي من قوم فرعون، ويبدو أن القبطي كان هو المعتدي، فطلب العبري من موسى النصرة والحمية، فهمَّ موسى فضرب القبطي، فكانت القاضية، ثم ندم على فعلته، واستغفر ربه على ما كان منه.
 
واستمر القلق يساور موسى بعد قتله للقبطي، فأصبح يسير في طرقات المدينة خائفاً من مغبة فعله، ومترقباً لما سيؤول إليه الأمر. وبينما هو على هذه الحالة إذا بالشخص العبري يستغيث به مرة أخرى من قبطي آخر، ويطلب منه العون عليه، فما كان من موسى إلا أن قال له، وهو على حالة من الغضب: إنك لضال بيُّن الضلالة، وجاهل واضح الجاهلة؛ لأنك تسببت في قتلي لرجل، ما كان ينبغي أن يُقتل.
 
وانتشر خبر قتل موسى للقبطي بالمدينة، فأخذ فرعون وقومه في البحث عن موسى عليه السلام؛ لينتقموا منه، في تلك الأثناء جاء رجل مسرعاً، فأخبر موسى أن السلطات الفرعونية، تبحث عنه، وتريد القبض عليه والنيل منه، ونصحه بالخروج من مصر والتوجه إلى مكان آمن، لا تطاله فيه يد البطش ولا تصل إليه قوى العدوان. واستجاب موسى عليه السلام لنصح الرجل، فغادر المدينة تحت جنح الظلام، وأخذ يتضرع إلى الله أن ينجيه من القوم الظالمين، ويحفظه من كيد المعتدين.
 توجه موسى تلقاء مدين وزواجه  
توجه موسى عليه السلام تلقاء مدينة مدين -منطقة الأردن اليوم- وكان يقيم فيها النبي شعيب عليه السلام، ولم تكن هذه المنطقة داخلة تحت السلطان الفرعوني، ووصل موسى عليه السلام بعد رحلة شاقة محفوفة بالمخاطر والصعاب إلى أرض مدين، وعند وصوله إلى ذلك البلد، قصد مكاناً يستقي الناس منه، وصادف أن وجد في ذلك المكان فتاتين كانتا تريدان سقاية أغنامهما والتزود بالماء، وكان الطلب على الماء شديداً، والناس يتدافعون للحصول عليه ، بيد أن تلك الفتاتين كانتا تقفان جانباً، تنتظران الوقت المناسب للتزود بالماء، فتقدم منهما موسى عليه السلام، وسألهما عن شأنهما: فأخبرتاه أنهما ليس من عادتهما أن يطلبا الماء حتى ينصرف الناس عنه، ويصبح الماء خالياً من قاصديه، وأخبرتاه أيضاً أنهما لا يليق بهما مزاحمة الرجال على الماء، وليس عندهما من يقوم بهذه المهمة بدلاً عنهما، وأن أباهما رجل كبير لا يقوى على القيام بهذه المهمة الشاقة.
 
وبعد أن سمع موسى عليه السلام منهما هذه الإجابة سارع إلى معاونتهما، فسقى لهما مواشيهما، ثم تنحى جانباً؛ ليستظل تحت شجرة تقيه حر الشمس الحارقة، وأخذ يناجي ربه طالباً منه المدد والعون والتوفيق والتسديد، وكانت الإجابة سريعة.
 
لما رجعت الفتاتان سراعاً بالغنم إلى أبيهما، أنكر حالهما ومجيئهما سريعاً على غير المألوف من عادتهما، فسألهما عن خبرهما، فقصتا عليه خبر موسى عليه السلام، وأخبرتاه أنه رجل قوي وأمين. فسألهما أبوهما: وكيف علمتما بذلك؟ فأجابته إحداهما: إنه رفع الصخرة التي لا يطيق حملها إلا عشرة رجال، وإنه لما جئتُ معه تقدمت أمامه، فقال لي: كوني من ورائي، فإذا اجتنبتُ الطريق، فاقذفي لي بحصاة، أعلم بها كيف الطريق، فأهتدي إليه. فبعث إحداهما إلى موسى لتدعوه إلى مقابلته، فجاءته إحداهما وهي تمشي على استحياء، وأخبرته أن أباها متشوف لرؤيته والتعرف عليه، ومكافأته على فعله. فلاقت الدعوى قبولاً لدى موسى عليه السلام، فذهب معها للقاء والدها، ولما وصل إلى بيت العجوز والتقى به، وقص عليه ما كان من أمره وقتله القبطي، وخروجه من مصر، قال له الشيخ: لا تخف، فأنت في مأمن وحرز من أن ينال منك أحد.
 
ثم إن الفتاة طلبت من أبيها أن يستأجر موسى عليه السلام، وعللت طلبها بقوته وأمانته، وأخبرت والدها بأن في استئجاره كفاية لهم من تعب الرعي، ومشقة السقي، فاستجاب الشيخ لاقتراح ابنته، ثم استدعى موسى وأخبره أنه راغب في مصاهرته، وتزويجه أي الفتاتين يرغب، وشرط عليه العمل عنده مدة ثمانية أعوام، وأنه سيعامله المعاملة التي تليق بمكانته، وإن رغب في إتمامها إلى عشر، فذلك فضل منه وكرم. وأبدى موسى موافقته على هذا العرض النبيل.
 
ومضت السنون التي قضاها موسى عليه السلام أجيرا عند الشيخ الكبير، ووفى كل واحد منهما بما وعد به صاحبه، وتزوج موسى بإحدى الفتاتين، ثم قرر الرجوع إلى مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ǎĥmεĎ βǎІίģĥ
نائب مـشرفـة عـامـة
نائب مـشرفـة عـامـة



مُساهمةموضوع: رد: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الأربعاء 6 نوفمبر - 13:18

السلام عليكم ورحمة الله
جزاك الله خيرا على القصة المميزة
وشكــرآ جزيلا على الطرح القيم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
мðniã
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الأحد 10 نوفمبر - 22:04

شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
☆N e s m a☆
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ



مُساهمةموضوع: رد: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الأحد 10 نوفمبر - 22:05

 متشكرة اوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لحظة حزن
مشرفة القرأن الكريم
مشرفة القرأن الكريم



مُساهمةموضوع: رد: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الإثنين 11 نوفمبر - 18:19

جزاك الله خيرا اخني الغالية نور
على مجهودك الكبير
وعلى طرحك القيم في موازين حسناتك ان شاء الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امة الله
☆ صاحبة الموقع ☆



مُساهمةموضوع: رد: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الإثنين 11 نوفمبر - 21:54

السلام عليكم ورحمة الله
بارك الله فيك اختي نور
على هذا الابداع المتواصل
تقبلي مروري اختي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور القرآن
عضو جديد
عضو جديد



مُساهمةموضوع: رد: قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه   الإثنين 11 نوفمبر - 21:59

بارك الله فيكم على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة موسى عليه السلام من ولادته الى زواجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ★ مـنـتـديــات إسـلاميـة ★ ::  ツઇ الأنبياء والرسل ઇツ -
انتقل الى:  
Back to Top

جميع الحقوق محفوظة لـ
Powered by phpBB2®nadratarab.yoo7.com 2011-2010
 تدفق ال RSS 2.0 Yahoo! Google Reader MSN
 AOL NewsGator Rojo Bloglines