السلام عليكم ورحمة الله مرحبا بكم في منتديات نظرة عرب بنظرة إسلامية ..| الادارة تقدم لكم القوانين العامة للمنتدى للتفادي الطرد ولعدم قفل عضويتكم|1 يمنع وضع صور النساء في الصور الشخصية والمواضيع..الخ| 2 يمنع وضع روابط خارجية للإعلان والدعاية..الخ |3 يمنع التهجم على اي شخص ويمنع استعمال الكلام البذيء | 4 يمنع وضع صور او وصلات لمواقع إباحية | 5 يمنع التسجيل بأسماء غير لائقة او الحروف المبهمة او أرقام وسوف يتم حذف اي عضوية بهذه الصفات | شكرا لكم على حسن تفهمكم مع تحيات إدارة منتديات نظرة عرب.....

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
نور القرآن
عضو جديد
عضو جديد

قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الثلاثاء 5 نوفمبر - 22:49
قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر
قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

السلام عليكم ورحمة الله
 عودة موسى إلى مصر  
سار موسى بزوجته قاصداً مصر، وفي أثناء رحلته ضل طريقه، وكانت ليلة شاتية، ونزل منزلاً بين شعاب وجبال، في برد وشتاء، وسحاب وظلام وضباب، وجعل يقدح بزند معه ليشعل ناراً، كما جرت له العادة به، فجعل لا يقدح شيئاً، ولا يخرج منه شرر ولا شيء. فبينا هو كذلك، إذ ظهر له من جانب جبل الطور ناراً، فاستبشر بخير، وأخبر زوجته بما رآى، ولما قصد إلى النار سمع نداء يخاطبه {إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني} (طه:14). ثم جاءه نداء ثان يطلب منه أن يلقي عصاه التي يستعين بها في سفره، فلما ألقاها انقلبت العصا ثعباناً يتحرك بسرعة، ويضطرب في حركته، فما كان من موسى إلا أن ولى هارباً من هول الموقف، ولم يلتفت إلى شيء. ثم جاءه نداء ثالث يطلب منه أن يعود إلى مكانه الذي فرَّ منه، ويخبره أنه ليس ثمة ما يُخاف، وأنه آمن بأمان الله. ثم جاءه نداء رابع يطلب منه أن يُدْخل يده في ثوبه تخرج بيضاء من غير مرض أو عيب، وطمئنه أن لا خوف عليه ولا فزع، بل هو في حفظ الله وكنفه.
 
ثم أتاه نداء يخبره أن الله سبحانه زوده بهاتين المعجزتين؛ لتكونا له برهاناً على صدق ما جاء به، ويحاجج بهما فرعون ومن سار على دربه ونهج نهجه. وتضمن النداء أمراً لموسى بالذهاب إلى فرعون، ودعوته للخضوع والإذعان لله رب العالمين. وهنا تذكر موسى ما كان بينه وبين فرعون من عداوة، فقال: {رب إني قتلت منهم نفسا فأخاف أن يقتلون} (القصص:33)، فاستجاب موسى لأمر ربه، واستدعى أخاه هارون طلباً منه مرافقته في سفره، ومن أجل دعوة فرعون إلى الحق؛ وليأمراه بإخلاص العبادة لله.
لما جاء موسى وهارون فرعون، وأبلغاه رسالة ربهما، ما كان من الأخير إلا أن أنكر دعوى موسى وهارون، وأعرض عنهما، بل فعل أكثر من ذلك، فأخبر أتباعه وأنصاره أنه لا إله سواه! وقد قابل قوم فرعون هذا الهراء والهذيان بالسكوت والتسليم، شأن الجهلاء الجبناء.
w/tabt المحاورات والمناقشات بين موسى عليه السلام وبين فرعون وملئه w/tabt 
قال موسى في رده على فرعون ودعواه: يا فرعون! ربنا وربك الله الواحد الأحد الفرد الصمد، الذي أعطى كل مخلوق من المخلوقات، وكل شيء من الأشياء الصورة التي تلائمه، والهيئة التي تتحقق معها منفعته ومصلحته، ثم هداه وظيفته التي خلقه من أجلها، وأمده بالوسائل والملكات التي تحقق هذه الوظيفة.
 
قال فرعون لموسى مهدداً ومتوعدا: {أجئتنا لتخرجنا من أرضنا بسحرك يا موسى * فلنأتينك بسحر مثله فاجعل بيننا وبينك موعدا} (طه:57-85) للمباراة والمبارزة، ونتخلف نحن ولا أنت عن هذا الموعد، على أن تكون منازلتنا لك في وسط المدينة، بحيث يستطيع جميع سكانها الحضور؛ ليعاينوا عن قرب نتائج هذا التحدي.
وافق موسى على اقتراح فرعون، واتفق الطرفان على أن يكون الموعد بينهما يوم العيد، حيث يكون الناس في فراغ من العمل، ويكون حضورهم أوفى وأيسر. واستشار فرعون حاشيته، فأشاروا عليه بأن يرسل إلى جميع المدن التي تقع تحت سلطانه أن يرسلوا إليه سحرتهم، وطلب منهم الاستعداد للموعد المحدد لمنازلة موسى، ووعدهم الأجر الجزيل، والعطاء الجميل، والمنزلة الرفيعة، وحُسن الرعاية والعناية، على أن يوافوه في الموعد المحدد، والمكان المقرر.
 
وأقبل السحرة على وجه السرعة -وهذا شأن الأتباع ومنتهزي الفرص- على فرعون، فقالوا له بلغة المحترف والمستوثق، الذي مقصده الأول والأخير مما يعمله الأجر والعطاء: هل ستكافئنا بالأجر العظيم، والعطاء الوفير إذا غلبنا موسى؟ وهنا يجيبهم فرعون بقوله: نعم، لكم أجر مادي جزيل إذا انتصرتم عليه، وفوق ذلك، فأنتم تكونون بهذا الانتصار من الظافرين بقربي، والمحاطين برعايتي.
اطمأن السحرة على الأجر العظيم، والمنـزلة الموعودة، والمكانة المشهودة. وجاء الموعد واليوم المشهود، ووقف الجميع ينتظرون أمر الطاغية! كان ابتداء الكلام للطاغية، قال مخاطباً موسى: ألست أنت الذي ربيناه فينا وفي بيتنا وعلى فراشنا، وغذيناه وكسوناه، وأنعمنا عليه مدة من السنين، ثم بعد هذا قابلت ذلك الإحسان بأن قتلت منا رجلاً، وجحدت نعمتنا عليك؟ قال موسى ردًّا على سؤال الطاغية: أنا لا أنكر أني قد فعلت تلك الفعلة، ولكنني فعلت ما فعلت قبل أن يشرفني الله بوحيه، ويكلفني بحمل رسالته، وفضلاً عن ذلك، فأنا كنت أجهل أن تلك الضربة التي ضربتها لذلك القبطي سوف تؤدي إلى قتله، بل كان قصدي تأديبه، وكفه عن الظلم.
 
وكان من بين التهم التي وجها الطاغية -وكذلك يفعل كل الطغاة- إلى موسى وأخيه هارون تهمة قديمة جديدة، حاصلها أنهم إنما يمتنعون عن قبول دعوة موسى؛ لأنه في نظرهم إنما جاء بما جاء به طلبا للسيادة عليهم، ونزعاً للسلطان من بين أيديهم.
في ساحة المبارزة قال فرعون بحنق وغضب مخاطباً موسى: لئن اتخذت معبوداً من دوني، لأزجُّن بك في غياهب السجون، وأجعلك عبرة لغيرك، فهذا شأني ومذهبي مع كل من يخالف أمري، ويتمرد على طاعتي.
بيد أن موسى لم يلق بالاً لهذا التهديد والوعيد، بل طلب من فرعون أن يقدم البراهين والأدلة على صحة دعواه، وعلى صواب طريقته. وهنا ألقى السحرة بسحرهم، وقد أخبر عنه القرآن بأنه سحر عظيم، أرهب المجتمعين، وسحر أعينهم، بيد أن هذا السحر وما نتج عنه سرعان ما تهاوى، وانطوى في ومضة، وزالت آثاره بعد أن قذفه موسى بسلاح الحق الذي سلحه به ربه، حيث ألقى موسى عصاه، فإذا هي حية عظيمة، أفزعت الجمع بأسره، وأصابت الهزيمة المنكرة فرعون وملأه، بعد أن أنزل موسى بهم الخذلان والخيبة، ولما رأى سحرة فرعون الأمر كذلك، علموا أن ما جاء به موسى هو الحق، فآمنوا به، وعبروا عن هذا الإيمان بالسجود لله رب العالمين؛ وتحول السحرة من التحدي السافر إلى التسليم المطلق أمام صولة الحق الذي لا يجحده إلا مكابر حقود.
 
غير أن فرعون وملأه لم يرقهم ما شاهدوا من إيمان السحرة، ولم يدركوا -لطمس بصيرتهم- فعل الإيمان في القلوب، فأخذ يتوعدهم بالموت الأليم، ويتهمهم بأن إيمانهم لم يكن عن قناعة، وإنما كان حيلة احتالوا بها على الناس. وقد ضرب السحرة صفحاً عن تهديد فرعون واتهامه، وضربوا للناس في كل زمان ومكان أروع الأمثال في التضحية من أجل العقيدة، وفي الوقوف أمام الطغيان بثبات وعزة، وفي الصبر على المكاره، وفي المسارعة إلى الدخول في الطريق الحق، وفي التعالي عن كل مغريات الحياة.
وهكذا، بعد أن شاهد السحرة الحق يتلألأ أما أبصارهم، لم يملكوا إلا أن ينطقوا به على رؤوس الأشهاد، وتحولوا من قوم يلتمسون الأمر من فرعون، ويطمعون في المال الجزيل، ويرغبون في المنزلة المقربة إلى قوم آخرين، هجروا الدنيا ومغانمها، واستهانوا بالتهديد والوعيد، ونطقوا بكلمة الحق في وجه من كانوا يقسمون بعزته منذ وقت قريب.
 
ثم إن موسى بعد الانتصار الذي حققه على فرعون وملئه مكث حينا من الزمن يدعو فرعون وقومه إلى عبادة الله الواحد القهار -وعلى عادة الطغاة والمتجبرين والمتكبرين- لم يجد آذاناً صاغية لدعوته، وتعرض ومن معه من المؤمنين لصنوف من العذاب، إلى أن جاءه الأمر الإلهي بالخروج ومن معه من المؤمنين من مصر إلى بلاد الشام.
 خروج موسى من مصر 
بعد ما جاء الأمر الإلهي استعد موسى للخروج من مصر، وسار بقومه من بني إسرائيل تلقاء بلاد الشام، ولما علم فرعون بخروج موسى ومن معه، جمع جنوده وأسرع في طلب موسى، وما إن وصلوا إلى شاطئ البحر حتى انفلق البحر أمام موسى ومن معه، وتمهد الطريق أمامه لعبور البحر، فأتبعهم فرعون وجنوده للظفر بهم، بيد أن الله بقدرته العظيمة، وانتقامه لعباده المؤمنين ما إن دخل فرعون البحر حتى انطبق عليهم فأغرقهم أجمعين، ولما أدرك الغرق فرعون أقر بالإلوهية لله تعالى، وجاءه الرد الإلهي سريعاً ومباشراً بأن الوقت قد فات، وأن المصير الذي ينتظره لا مفر منه، وأنه سيكون عبرة لمن بعده من الظالمين والطاغين والمتجبرين والمتكبرين.
 
بعد أن أغرق الله فرعون ونجا موسى ومن معه من بني إسرائيل، سار موسى بقومه إلى بيت المقدس، وحدث له في طريقه قصة مع قومه ، نعرض لها في موضوع آخر .
avatar
الثائب الى الله
عضو جديد
عضو جديد

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الأربعاء 6 نوفمبر - 13:08
جزاك الله خيرا
avatar
نور القرآن
عضو جديد
عضو جديد

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الأربعاء 6 نوفمبر - 14:29
شكرا على المرور
avatar
الحالمة
مـشرفـة عـامـة
مـشرفـة عـامـة

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الأربعاء 6 نوفمبر - 18:41
مشكورة غلاتي
موضوع وايد حيلو
وما قصرتي واصلي مجهودك اكثر


avatar
ŵẫŁєєĐ мµŜα
مشرف ركن الأنبياء والرسل
مشرف ركن الأنبياء والرسل

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الأحد 10 نوفمبر - 21:12
السلام عليكم ورحمة الله
شكرا جزيلا لك اختي نور
على الطرح القيم


avatar
سُـ’ـمُـۈ آنسَآטּ
عضو جديد
عضو جديد

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الأحد 10 نوفمبر - 21:58
شكرا لك استمري
avatar
لحظة حزن
مشرفة القرأن الكريم
مشرفة القرأن الكريم

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الإثنين 11 نوفمبر - 18:33
جزاك الله خيرا اختي الغالية نور
على مجهودك الكبير
وعلى طرحك القيم في موازين حسناتك ان شاء الله



avatar
♡ أميرة الورد ♡
عضو مبتدئ

رد: قصة عودة موسى عليه السلام من مدين الى مصر

في الإثنين 11 نوفمبر - 21:46
 شكرا على القصة
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى