الرئيسيةاتصل بناتسجيل دخولالتسجيلالرئيسية
السلام عليكم ورحمة الله مرحبا بكم في منتديات نظرة عرب بنظرة إسلامية ..| الادارة تقدم لكم القوانين العامة للمنتدى للتفادي الطرد ولعدم قفل عضويتكم|1 يمنع وضع صور النساء في الصور الشخصية والمواضيع..الخ| 2 يمنع وضع روابط خارجية للإعلان والدعاية..الخ |3 يمنع التهجم على اي شخص ويمنع استعمال الكلام البذيء | 4 يمنع وضع صور او وصلات لمواقع إباحية | 5 يمنع التسجيل بأسماء غير لائقة او الحروف المبهمة او أرقام وسوف يتم حذف اي عضوية بهذه الصفات | شكرا لكم على حسن تفهمكم مع تحيات إدارة منتديات نظرة عرب.....

شاطر | 
 

 الإيمان والتقوى سبب كرامات الأنبياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسلمة
 
 



مُساهمةموضوع: الإيمان والتقوى سبب كرامات الأنبياء   الإثنين 3 يونيو - 12:43

الإيمان والتقوى سبب كرامات الأنبياء
الإيمان والتقوى سبب كرامات الأنبياء
وايضا كرامات الأولياء لا بد أن يكون
سببها الإيمان والتقوى، فما كان سببه الكفر والفسوق والعصيان، فهو من خوارق
أعداء الله لا من كرامات أولياء الله، فمن كانت خوارقه لا تحصل بالصلاة،
والقراءة والذكر، وقيام الليل، والدعاء، وإنما تحصل عند الشرك، مثل دعاء
الميت، والغائب، أو بالفسق والعصيان وأكل المحرمات،كالحيات، والزنابير،
والخنافس، والدم، وغيره من النجاسات، ومثل الغناء، والرقص، لا سيما مع
النسوة الأجانب والمردان، وحالة خوارقه تنقص عند سماع القرآن، وتقوى عند
سماع مزامير الشيطان، فيرقص ليلا طويلا، فإذا جاءت الصلاة صلى قاعدا، أو
ينقر الصلاة نقر الديك، وهو يبغض سماع القرآن، وينفر عنه، ويتكلفه، ليس له
فيه محبة ولا ذوق ولا لذة عند وجده، ويحب سماع المكاء والتصدية ويجد عنده
مواجيد. فهذه أحوال شيطانية، وهو ممن يتناوله قوله تعالى: " ومن يعش عن ذكر
الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين ".
فالقرآن هو ذكر الرحمن، قال تعالى: "
ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى * قال رب لم
حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم
تنسى " يعني تركت العمل بها.
قال ابن عباس رضي الله عنهما: تكفل الله لمن قرأ كتابه وعمل بما فيه، أن لا يضل في الدنيا،ولا يشفى في الآخرة، ثم قرأ هذه الآية.
يقول شيخُ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: "وإذا عُرِف
أنَّ الناس فيهم أولياء الرحمن وأولياء الشيطان، فيَجب أن يُفرَّق بين
هؤلاء وهؤلاء، كما فرَّق الله ورسوله بينهما، فأولياءُ الله هم المؤمنون
المتَّقون، كما قال - تعالى -: ﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ
﴾ [يونس: 62 - 63]، وفي الحديثِ الصحيح الذي رواه البخاري وغيرُه عن أبي
هريرة - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال:
((يقول الله تعالى: مَن عادَى لي وليًّا فقد بارَزني بالمحاربة - أو فقد
آذنتُه بالحرْب - وما تقرَّب إليَّ عبدي بمثل أداء ما افترضتُ عليه، ولا
يزال عبدي يتقرَّب إليَّ بالنوافل حتى أحبَّه، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه
الذي يسمع به، وبصرَه الذي يُبصِر به، ويده التي يبطش بها، ورجلَه التي
يمشي بها)) - وفي رواية: فبِي يسمع وبي يُبصِر، وبي يبطش وبي يمشي - ولئن
سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه، وما ترددتُ عن شيءٍ أنا
فاعله تردُّدي عن قبْض نفْس عبدي المؤمن، يَكْره الموت وأكْره مساءتَه ولا
بدَّ له منه))، وهذا أصحُّ حديث يُروَى في الأولياء، فبيَّن النبي -
صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّه مَن عادى وليًّا لله فقد بارَز الله في
المحاربة
والولاية ضدُّ العَداوة، والأصْل في الولاية
المحبَّة والقُرْب، والأصل في العداوة البُغض والبُعد، فإذا كان الولي هو
الموالِي لله - عزَّ وجلَّ - القريب منه المطيع له فيما أَمَر، والمنتهي
عمَّا نهى عنه، فالمعادي لوليِّه هو المعادي له - عزَّ وجلَّ - قال -
تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ
﴾ [الممتحنة: 1]، فمَن عادَى أولياء الله فقدْ عادى الله، ومَن عادى الله
فقد حارَبه؛ ولأجل ذلك قال - تعالى -: ((مَن عادَى لي وليًّا فقدْ آذنتُه
بالحرْب)).

أسأل الله - عزَّ وجلَّ - أن
يُوفِّقنا لمَا يحبُّه ويَرْضاه، وأن نكون عاملين بأوامِره منتهيين عمَّا
نهى الله ورسولُه عنه، وأن يجعلَنا من أوليائه الصالحين، آمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امة الله
☆ صاحبة الموقع ☆



مُساهمةموضوع: رد: الإيمان والتقوى سبب كرامات الأنبياء   الأربعاء 5 يونيو - 12:27


السلام عليكم ورحمة الله
كيف حالك اختي الغالية
كالعادة دائما متألقة
اسأل الله ان يجعله في ميزان حسناتك
تقبلي مروري المتواضع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإيمان والتقوى سبب كرامات الأنبياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ★ مـنـتـديــات إسـلاميـة ★ ::  ツઇ الأنبياء والرسل ઇツ -
انتقل الى:  
Back to Top

جميع الحقوق محفوظة لـ
Powered by phpBB2®nadratarab.yoo7.com 2011-2010
 تدفق ال RSS 2.0 Yahoo! Google Reader MSN
 AOL NewsGator Rojo Bloglines