الرئيسيةاتصل بناتسجيل دخولالتسجيلالرئيسية
السلام عليكم ورحمة الله مرحبا بكم في منتديات نظرة عرب بنظرة إسلامية ..| الادارة تقدم لكم القوانين العامة للمنتدى للتفادي الطرد ولعدم قفل عضويتكم|1 يمنع وضع صور النساء في الصور الشخصية والمواضيع..الخ| 2 يمنع وضع روابط خارجية للإعلان والدعاية..الخ |3 يمنع التهجم على اي شخص ويمنع استعمال الكلام البذيء | 4 يمنع وضع صور او وصلات لمواقع إباحية | 5 يمنع التسجيل بأسماء غير لائقة او الحروف المبهمة او أرقام وسوف يتم حذف اي عضوية بهذه الصفات | شكرا لكم على حسن تفهمكم مع تحيات إدارة منتديات نظرة عرب.....

شاطر | 
 

 الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحالمة
مـشرفـة عـامـة
مـشرفـة عـامـة



مُساهمةموضوع: الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم   الخميس 17 مايو - 23:20

الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم
الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم

أدلة تحريم الغناء من الكتاب والسنة !!
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين ، وأشهد
أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله .. أما
بعد :
قال تعالى إخبارًا عن عدوه إبليس لما سأله عن امتناعه عن السجود لآدم صلى
الله عليه وسلم واحتجاجه بأنه خير منه ، وأن إبليس بعد ما أصابه غضب الله
ولعنته سأل الله تعالى أن ينظره إلى يوم البعث فأنظره الله ، فقال عدو الله
((
قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ
الْمُسْتَقِيمَ ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ
وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ
))[1] .
ومنذ هذه اللحظة وبدأ إبليس في الكيد والمكر لآدم صلى الله عليه وسلم
وذريته ؛ ومن مكايد عدو الله ومصايده التي كاد بها من قل نصيبه من العم
والعقل والدين ، وصاد بها قلوب الجاهلين والمبطلين : سماع الغناء والمعازف
وهي من أكبر المحرمات .. الغناء الذي يصد به القلوب عن القرآن .. ويجعلها
عاكفة على الفسوق والعصيان .
فالغناء قرآن الشيطان .. والحجاب الكثيف عن الرحمن عز وجل .. فمن انشغل بالغناء هجر القرآن ولا شك.
الغناء هو رقية الزنا واللواط .. وهو بريد العشاق والسفهاء والفساق .. وهو
الرباط الذي يربط بين قلوبهم وأجسادهم في علاقات محرمة تنتهي بالفواحش ما
ظهر منها وما بطن .. تنتهي بسخط الله وعقابه .
فالغناء يفعل بالقلوب والنفوس فعل الخمور .. بل أشد .. فيا حسرة على العباد
.. ويا شماتة أعداء الإسلام في أمة تصبح وتمسي على الغناء واللهو .. دينهم
الطبلة والمزمار .. وذكرهم العود والكمان .. وإذا تليت عليهم آيات الله ما
اهتزت لهم شعرة ، وإذا تليت عليهم آيات الشيطان تراهم يضطربون ويرقصون
ويهتزون ويتمايلون ، لا يكلون ولا يملون ، قال تعالى ((
وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ
الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ
مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ))[2] .
لكنه إطراق ساهٍ لاهي
******
تلي الكتاب فأطرقوا .. لا خيفة
والله ما رقصوا لأجل الله
******
وأتى الغناء فالكحمير تناهقوا
فمتى رأيت عبادة بملاهي
******
دف ومزمار ونغمة شادن
ولقد حرم الله عز وجل الغناء في كتابه الكريم ، وحرم رسول الله صلى الله
عليه وسلم في سنته المطهرة ، وحرمه الصحابة رضي الله عنهم ومن تبعهم بإحسان
من علماء الأمة المعتبرين قديمًا وحديثًا بما فيهم الأئمة الأربعة رحمهم
الله .
فعلى تحريم الغناء إجماع الأمة ، فاتفقت النصوص من قرآن وسنة وأقوال
الصحابة والعلماء على تحريم سماع الغناء وتحريم سماعه وتحريم العمل به ،
وتحريم الكسب الناتج عنه ، وتحريم شراءه ، وتحريم دفع الأجرة عليه.
فإلى من هجر القرآن ، واستهان بالمحرمات ، وبتعد عن الدين ، وانفلت من
أحكام الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وجاهر بالفسق والمجون واتخذ
اللهو والغناء مذهبًا ودينًا .. إلى الغافلين عما يراد بهم .. إلى الغافلين
عن الموت وظلمة القبر وعذابه .. إلى الغافلين عن أهوال يوم القيامة .. إلى
الهاربين من ربهم .. إلى الغافلين عن ذكر الله .. إلى الذين تركوا الصلوات
وسائر العبادات .. أقدم لأهل الغفلة الأدلة الشرعية من كتاب الله وسنة
رسوله صلى الله عليه وسلم وأقوال الصحابة وعلماء الأمة الدالة على تحريم
الغناء والمعازف .. لعل عاصٍ يهتدي .. ومفرط يتوب .. ألا وإن هذه الأدلة
التي أقدمها لكم هي حجة الله على خلقه .. فلا عذر لأحد بعد سماعها .. وكل
إنسان مسئول عن عمله يوم القيامة .. والحساب يوم الحساب .. يوم لا ينفع
الظالمين معذرتهم ولا يفلح إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله
كثيرًا .
أولاً : الأدلة من القرآن الكريم على تحريم الغناء وسماعه
((1)) قال الله تعالى ((
وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ
عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ وَإِذَا تُتْلَى
عَلَيْهِ ءَايَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا
كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ))[3] .
عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه
وسلم قَالَ : لا تَبِيعُوا الْقَيْنَاتِ ، وَلا تَشْتَرُوهُنَّ ، وَلا
تُعَلِّمُوهُنَّ ، وَلا خَيْرَ فِي تِجَارَةٍ فِيهِنَّ ، وَثَمَنُهُنَّ
حَرَامٌ ، فِي مِثْلِ هَذَا أُنْزِلَتْ هَذِهِ الآيَةُ "وَمِنْ النَّاسِ
مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ
..
الآية" ))[4] ، وكذلك روى هذا الحديث عمر بن الخطاب t .[5]
وعَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم
عَنْ بَيْعِ الْمُغَنِّيَاتِ وَعَنْ شِرَائِهِنَّ وَعَنْ كَسْبِهِنَّ
وَعَنْ أَكْلِ أَثْمَانِهِنَّ
[6] .
وعن ابن عباس رضي الله عنه قال في هذه الآية : هو الرجل يشتري الجارية تغنيه ليلاً ونهارًا .
وسئل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه عن هذه الآية فقال
: والله الذي لا إله غيره هو الغناء .. يرددها ثلاثًا .
وقال الحسن البصري رحمه الله
: نزلت هذه الآية في الغناء .
وقال مجاهد : هو اشتراء المغني والمغنية بالمال والاستماع إليه ، وإلى مثله من الباطل . وهو قول مكحول .
وقال الواحدي : أكثر المفسرين على أن المراد بلهو الحديث : الغناء ، فهذه
الآية تدل على تحريم الغناء وسأل ابن عمر رضي الله عنه النبي صلى الله عليه
وسلم فقال : إنه الغناء .
وبهذا فسر الآية أئمة التفسير على أن المراد بلهو الحديث في الآية هو الغناء على رأسهم الطبري وابن كثير .
قال ابن القيم رحمه الله : ويكفي تفسير الصحابة والتابعين للهو الحديث بأنه
الغناء ، فهم أعلم الأمة بمراد الله عز وجل من كتابه ، فعليهم نزل ، وهم
أول من خوطب به من الأمة ، فلا يعدل عن تفسيرهم .
والآيات لما بينت تحريم الغناء بينت حال أصحاب الغناء وإعراضهم عن كتاب
الله ، فإذا تليت عليه آيات ولى عنها وأعرض وثقل عليه سماعها ، فإنك لا تجد
أحدًا اعتنى بالغناء وسماع آلاته إلا وفيه ضلال عن طريق الهدى وفيه رغبة
عن سماع القرآن فلا يطيقه
((2)) قال تعالى ((
وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا)) [7] .
قال محمد بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه المعروف بمحمد بن الحنفية : الزور ههنا الغناء ، وقاله مجاهد .
قال ابن القيم : لا يحضرون مجالس الباطل ، ويدخل في هذا أعياد المشركين والغناء وأنواع الباطل كلها .
وقال أيضًا : فمدح الله المؤمنين على ترك حضور مجالس الزور ، فكيف بالتكلف به وفعله ؟! والغناء من أعظم الزور .
((3)) قال تعالى ((
وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا)) [8]
استدل بهده الآية الكريمة ابن عباس رضي الله عنه على تحريم الغناء ، وذلك
لأن الأمور في الآخرة تصير إلى أحد شيئين لا ثالث لهما : إما إلى الحق وإما
إلى الباطل .
جاء رجل إلى ابن عباس فقال له : ما تقول في الغناء أحلالٌ هو أم حرام ؟
فقال له ابن عباس : أرأيت الحق والباطل إذا جاء يوم القيامة فأين يكون
الغناء ؟ فقال الرجل : يكون مع الباطل ، فقال له ابن عباس : اذهب فقد أفتيت
نفسك .
فهذا هو جواب ابن عباس عن غناء الأعراب الذي ليس فيه مدح الخمر والزنا
واللواط ووصف الحسناوات ، ولم يكن معه المعازف والآلات المطربة ، فلم يكن
عندهم شيئًا من ذلك ، فما بالكم لو شاهد ابن عباس هذا الغناء الماجن الذي
مضرته أعظم من مضرة شرب الخمر .
وجاء رجل اسمه عبيد الله للقاسم بن محمد فقال له : كيف ترى في الغناء ؟
فقال القاسم : هو باطل ، فقال له : قد عرفت أنه باطل فكيف ترى فيه ؟ فقال
القاسم : أرأيت الباطل أين هو ؟ قال في النار ، فقال : فهو ذاك .
((4)) قال تعالى ((
وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ
وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ
فِي الأَمْوَالِ وَالأَولادِ وَعِدْهُمْ وَمَا
يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلا غُرُورًا)) [9] .
قال مجاهد : صوته : الغناء والباطل ؛ وعنه قال : صوته هو المزامير .
وعن الحسن البصري قال : وصوته هو الدف .
وقال ابن عباس : هو كل داع إلى معصية .
ومعلوم أن الغناء من أعظم دعاة المعصية ولهذا فسر صوت الشيطان به .
وروي في بعض الآثار : أن إبليس لما أهبط إلى الأرض قال : رب اجعل لي قرآنًا
: قال : الشعر ، قال : فاجعل لي مؤذنًا ، قال : المزمار ، وفي آخر : قال
إبليس فما صوتي : قال : المزامير .
((5)) قال تعالى ((
أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ ، وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ ، وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ)) [10] .
لقد كان من دأب المشركين لما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم الصد عنه وعن
سبيله وصرف الناس عن القرآن الذي جاء به صلى الله عليه وسلم فأنزل الله
فيهم هذه الآية .
قال ابن عباس : السمود : الغناء ، يقال : اسمدي لنا أي غني لنا .
قال أبو عبيدة : المسمود : الذي غني له .
قال عكرمة : وكانوا إذا سمعوا القرآن تغنوا فنزلت هذه الآية .
فهذا حال المشركين مع القرآن .. يعارضونه بالغناء .. يشغلون الناس عن
القرآن بالغناء .. يصرفون آذان الناس عن سماع القرآن بالغناء .. هذا دأب
أهل الشرك ، لا دأب أهل الإسلام .
كان هناك رجلاً من المشركين اسمه عبدالعزى بن خطل لما ظهر النبي صلى الله
عليه وسلم بمكة وأنزل الله تعالى هذا القرآن العظيم ذهب ابن خطل فاشترى
مغنيتين ليصد بهما الناس عن دين الله تعالى ، وقال : أصرف بهما الناس عن
محمد ، صلى الله عليه وسلم، ولتغنيان بذم الرسول صلى الله عليه وسلم ، فلما
كان يوم فتح مكة أحل النبي صلى الله عليه وسلم دمه وأمر بقتله هو
والمغنيتين معه ، وقال صلى الله عليه وسلم : اقتلوهم ولو تعلقوا بأستار
الكعبة ، فلما دخل المسلمون مكة طلبوا ابن خطل ففر ولجأ إلى الكعبة وتعلق
بأستارها ظانًا بذلك أن التعلق بها سيعصم دمه فقتله الصحابة وهو معلق
بأستار الكعبة وقتلت إحدى المغنيتين ، واشترك في قتل ابن خطل أبو برزة
الأسلمي وسعيد بن حريث المخزومي.
ثانيًا : الأحاديث الدالة على تحريم الغناء وسماعه .
الأحاديث الواردة في تحريم الغناء كثيرة جدًا ، فهي من الكثرة التي تجعل من
الواقف عليها يعلم بأن حكم الغناء والعزف على الآلات هو التحريم ، وجميع
ما سنذكره من الأحاديث صحيح ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، كما أن
ألفاظ الأحاديث صريحة في التحريم .
1ـ عن أبي مَالِكٍ الأَشْعَرِيُّ سَمِعَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم
يَقُولُ
: ((
لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ
وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ ، وَلَيَنْزِلَنَّ أَقْوَامٌ إِلَى جَنْبِ
عَلَمٍ يَرُوحُ عَلَيْهِمْ بِسَارِحَةٍ لَهُمْ ، يَأْتِيهِمْ يَعْنِي الْفَقِيرَ لِحَاجَةٍ ،
فَيَقُولُونَ : ارْجِعْ إِلَيْنَا غَدًا ، فَيُبَيِّتُهُمْ اللَّهُ ، وَيَضَعُ الْعَلَمَ ،
وَيَمْسَخُ آخَرِينَ قِرَدَةً وَخَنَازِيرَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ )) رواه البخاري.[11]
دليل تحريم المعازف والاغاني من الله سبحانه ورسوله عليه الصلاة والسلام
إن الغناء محرم بالكتاب والسنة، فمن القرآن قوله تعالى: ?وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ
اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ? [لقمان:6].
قال ابن مسعود في تفسير هذه الآية: والله الذي لا إله إلا هو إنه الغناء، وأقسم على ذلك ثلاثة مرات.
قال حبر الأمة ابن عباس رضي الله عنهما: هو الغناء، وقال مجاهد رحمه الله: اللهو: الطبل (تفسير الطبري)
وقال الحسن البصري رحمه الله:"نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير"(تفسير ابن كثير).
الدليل من السنه النبويه الشريفه
وقال صلى الله عليه وسلم: ((ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحــر والحـرير والخمر والمعازف، ولينزلن
أقوام من جنب علم (جبل)، تروح عليهم بسارحة، يأتيهم الفقير لحاجة فيقولون إرجع إلينا غداً فيبيتهم الله ويضع
العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة)). رواه البخاري .
فلو كان الغناء والمعازف حلالاً لما ذمهم النبي صلى الله عليه وسلم باستحلالها ولما جعل عقوبتهم كعقوبة من
يستحل الخمر والزنا، ولو كانت حلالاً لما توعدوا بهذا الوعيد الشديد.
فمن استمع الغناء فهو مهدد بهذه العقوبة الفظيعة في الدنيا قبل عذاب الآخرة.
قال ابن القيم: ومن لم يمسخ منهم في حياته مسخ في قبره.
آراء أئمة الإسلام في الغناء
اتفق أئمة المذاهب الأربعة وسلف الأمة على تحريم الغناء وأنه لا يتعاطاه ويستمعه إلا فاسق وسفيه من السفهـاء.
1. مذهب الحنـفـية: يقرر الحنفية في كتبهم أن سماع الغناء فسق ، وقد نص الحنفية أن
التغني حرام في جميع الأديان، وكيف يبيح الله ما يقوي النفاق ويدعو إلى الرذيلة والفاحشـة.
2. مذهب المالكية: سئل الإمام مالك عن الغناء فقال: إنما يفعله عندنا الفساق، وسأل رجل الإمام مالك
عن الغناء فقال مالك: إذا جيء بالحق والباطل يوم القيامة ففي أيهما يكون الغناء، قال السائل: في الباطل، قال
مالك: والباطل في الجنة أو في النار، قال في النار، قال: اذهب فـقــد أفتيت نفســك.
3. المذهب الشـافعي: قال الإمام الشافعي: من استكثر منه فهو سفيه ترد شهادته.
4. المذهب الحنبـلي: يقول الإمام أحمد إن الغناء لا يعجبني، إنه ينبت النفاق بالقلب، والغناء باطل والباطل في النار.
فيا من تستمعون الغناء .
إن الله خلق لكم السمع لتسمعوا فيه ما ينفعكم وتسمعوا فيه ما يرضي ربكم، فلماذا تسمعون فيه ما يضركم ويغضب
ربكم من ساقط الكلام ورديء الأشعار، ، لماذا
هذا الاستهتار بأوامر الله؟ أين تعظيم الله؟ هل لكم صبر وجلد على النار؟ هل تذكرتم
ا ن المسلم خلق ليعبد الله وينشر دين الله، فلا تجعلوا غاية
همكم هو سماع الغناء واللهو واللعب فإن هذا والله لا يليق بكم أبداً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاطمة
 
 



مُساهمةموضوع: رد: الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم   السبت 26 مايو - 20:49

بارك الله فيك
والله معلومات لم اكن اعلمها
جعلها الله في ميزان حسناتك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كبرياء انثى
☆ نائبة المديرة ☆



مُساهمةموضوع: رد: الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم   السبت 26 مايو - 21:15


يسلموؤؤ دياتك
حلوؤؤمة ناطرين جديدك
لا طولي حبوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hind
مشرفة التغذية والصحة
مشرفة التغذية والصحة



مُساهمةموضوع: رد: الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم   الأربعاء 20 يونيو - 20:27

سلمت الايادي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحالمة
مـشرفـة عـامـة
مـشرفـة عـامـة



مُساهمةموضوع: رد: الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم   الأربعاء 9 يناير - 8:28

مشكورين على مروركم الحيلو
دمتم بخير
اختكم في الله الحالمة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأية التي تحرم المعازف والاغاني من القرأن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ★ مـنـتـديــات إسـلاميـة ★ ::  ツઇ مـلتقى الإسلامـي ઇツ -
انتقل الى:  
Back to Top

جميع الحقوق محفوظة لـ
Powered by phpBB2®nadratarab.yoo7.com 2011-2010
 تدفق ال RSS 2.0 Yahoo! Google Reader MSN
 AOL NewsGator Rojo Bloglines